أنت غير مسجل في دين الحق . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

إظهار / إخفاء الإعلانات.:: اعلانات الموقع ::.
عدد الضغطات : 876 عدد الضغطات : 682 عدد الضغطات : 553 مساحة إعلانيه

آخر 10 مشاركات صلاة بنية تحية المسجد وسنة الوضوء ( اخر مساهمه في القسم : - )       افلام كارتون ( اخر مساهمه في القسم : - )       خطبة ( اخر مساهمه في القسم : - )       تفسير حلم ( اخر مساهمه في القسم : - )       هل صلاتي متقبلة؟ ( اخر مساهمه في القسم : - )       التحذير من كتاب دلائل الخيرات ( اخر مساهمه في القسم : - )       الحكم الشرعي في التعامل بالطاقة وغيرها من علوم العصر الحديث ( اخر مساهمه في القسم : - )       حكم العلاج بـ " الطاقة الحيوية " وبيان حال المدعو " أحمد عمارة... ( اخر مساهمه في القسم : - )       قصة بلال بن رباح رضي الله عنه The story of Bilal bin Rabah ( اخر مساهمه في القسم : - )       ما هو كتاب "الجفر" ؟ ( اخر مساهمه في القسم : - )      
مختارات    <->   اصبِرْ لكُلِ مُصيِبةٍ وتَجَلَّدْ، واعْلَمْ بأنَّ الدَّهْرَ غيرَ مُخَلَّدِ ‏    <->   
العودة   دين الحق > القسم الاسلامي > فقه عقيدة توحيد فتاوى > منتدى العقيدة والتوحيد
التسجيل المنتديات موضوع جديد مركز التحميل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم [اعتبر جميع المواضيع مقروءة]


التحذير من كتاب دلائل الخيرات

منتدى العقيدة والتوحيد


اضف موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-2017, 06:55 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة عامة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية طيبة

البيانات
التسجيل: Dec 2016
العضوية: 1824
المشاركات: 127 [+]
بمعدل : 0.60 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: egypt
علم الدوله :  egypt
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
طيبة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى العقيدة والتوحيد
113 التحذير من كتاب دلائل الخيرات

22752: التحذير من كتاب دلائل الخيرات

هل تجوز الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بالطريقة المذكورة
في كتاب دليل الخيرات ؟ وهل صحيح أن كل صلاة مذكورة في الكتاب لها خاصيتها ؟.



الحمد لله

كتاب دلائل الخيرات وشوارق الأنوار في ذكر الصلاة على النّبي المختار لا يجوز الاعتماد عليه ،
لأنه مملوء بالمخالفات الشرعية ، والعبارات الشركية ، والأحاديث الضعيفة والموضوعة
وسوف نفصل الكلام عليه فيما بعد إن شاء الله تعالى .

وليحذر المسلم من نسبة الكلام إلى الرسول صلى الله عليه وسلم دون أن يعلم ثبوته عنه ،
فإن الكذب عليه ليس كالكذب على غيره .

قال صلى الله عليه وسلم : " من كذب علي فليتبوأ مقعده من النار"
رواه البخاري (107) ومسلم (3) ،
وقال : " لا تكذبوا علي فإنه من كذب علي فليلج النار "
رواه البخاري (106) .

وقال : " من حدث عني بحديث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذبِِينَ " رواه مسلم (1) .

وأفضل صيغة للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، هي الصيغة التي علمها لأصحابه :

روى البخاري (6357) ومسلم (406) عن عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي لَيْلَى قَالَ لَقِيَنِي كَعْبُ بْنُ عُجْرَةَ فَقَالَ
أَلا أُهْدِي لَكَ هَدِيَّةً إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ عَلَيْنَا فَقُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ عَلِمْنَا كَيْفَ نُسَلِّمُ
عَلَيْكَ فَكَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ قَالَ فَقُولُوا اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ
عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ
إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ .


وروى البخاري (3369) ومسلم (6360) عن أبي حُمَيْدٍ السَّاعِدِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُمْ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ
كَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُولُوا اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ
وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ كَمَا بَارَكْتَ
عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ .


قال السيوطي رحمه الله :
( قرأت في الطبقات للتاج السبكي نقلا عن أبيه ما نصه : أحسن ما يصلى به
على النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الكيفية التي في التشهد .

قال : ومن أتى بها فقد صلى على النبي صلى الله عليه وسلم بيقين ، ومن جاء بلفظ
غيرها فهو من إتيانه بالصلاة المطلوبة في شك ؛ لأنهم قالوا : كيف نصلي عليك ؟ فقال :
" قولوا " فجعل الصلاة عليه منهم هي قول ذلك .

قال : وقد كنت أيام شبيبتي إذا صليت على النبي صلى الله عليه وسلم أقول :
اللهم صل وبارك وسلم على محمد وعلى آل محمد كما صليت وباركت وسلمت
على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ،
فقيل لي في منامي : أأنت أفصح أو أعلم بمعاني الكلم وجوامع
فصل الخطاب من النبي صلى الله عليه وسلم ؟ لو لم يكن معنى زائد لما فضّل ذلك
النبيُّ صلى الله عليه وسلم ، فاستغفرت من ذلك ورجعت إلى النص النبوي .

وقال : لو حلف أن يصلي عليه أفضل الصلاة فطريق البر أن يأتي بذلك )
انتهى بتصرف ، نقلا عن : السنن والمبتدعات لمحمد عبد السلام الشقيري ص 232 .

والله أعلم .

http://islamqa.info/ar/22752

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة












توقيع :

https://www.youtube.com/watch?v=ewzNjWgnLqw
أبداً مايوم ننسى باللهجة المصرية
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور طيبة   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن »07:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

 ملاحظة: كل مايكتب في هذا المنتدى لا يعبر عن رأي إدارة منتدى دين الحق أو الأعضاء بل يعبر عن رأي كاتبه فقط

Security team

mess by mess ©2009